لا للصنــدقــة ..

بسم الله الرحمن الرحيم

بدأ الموضوع بنقاش في المحاضرة عن ظاهرة –حسب قول الاستاذة- البنات المتبرجات حول بوابات الجامعة الخارجية .. واستفتحت النقاش بالسؤال عن دوافعهم وكل طالبة بدأت “تدلي  بدلوها” مثل انهم يبون يلفتون نظر , سوء التربية , انعدام الرقيب الذاتي .. الخ واكملت الحديث الاستاذة وبدأت في “تشخيص” حالاتهم واطلاق الاحكام عليهم بل وصلت الى حد انها تجرأت في التطرق الى وضعهم مع الله وعلاقتهم به !! (من أطلعها على الغيب؟ لا أعلم)

وتوسع النقاش ولا ادري ماهدفه .. ! لم يكن هناك نصح او موعظه تطرحها .. مجرد نقاش أرى النتيجة منه هو اطلاق اللسان وتدريبه على قذف الاخرين

في النهاية قلت :

هل حديثنا عنهم بهذه الطريقة سيخرجنا بحل مفيد لهذه المشكلة؟ باستثناء استصغارهم وكرههم !  الى نهاية النقاش لم اسمع أية حلول

ليه نطلق الاحكام ونقلل من شأن الآخر بدلا من الاخذ بيده بنية نظيفة وبقلب كله حب .. بصيغة أخرى انا ماأنصحه الا لاني احبه وأتمناله الخير

الله سبحانه وتعالى ماطلب مننا تقييموضع الناس ! هالشي مالنا أي حق نتدخل فيه دامه شي بينه وبين ربه

كل المطلوب مننا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقط فقط فقط !!

للأسف صارت عادة عندنا اطلاق الاحكام على الناس بظاهرهم وإذا جينا بننصح نقول “بس عشان الله مايعاقبني” !!!!

لاحظوا كيف انتقلنا من النصح بغرض الاخذ بيد لمسلم للنجاة به .. الى نصح “تبرئة الذمة” وانتصح مانتصح بكيفه

وممكن ننصح والتقزز واضح علينا وهو ما يسبب عناد و اصرار الطرف الآخر على المعصية .. واثم عناده علينا الله المستعان !

اللي ابي اقوله .. لاتحكم على أحد ابدا مهما كان وضعه ما يحق لك تحكم عليه , ونشوف في الحديث لما سبوا الصحابة رجل شارب خمر رد عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم : لاتسبوه فإنه يحب الله ورسوله

شارب خمر!! والخمر أم الخبائث وتجر الى كل المعاصي .. ومع هذا الرسول ينهاهم عن سبه

سبحان الله .. ونحنا نسب من خالفنا حتى لو انه ماعصى الله .. !

شفنا أحد على منكر .. تخيل انه أعز شخص عندك , بتكرهه ؟ بتتكبر عليه عشانك “أحسن منه ولا وقعت باللي وقع فيه” ؟ اكيد لا .. بتكره عمله وبتخاف عليه وبتنصحه لانك [خاااايف عليه]

ولا تحقر أحد مهما كانت شناعة فعله .. منت أحسن منه , والسبب الوحيد اللي ماخلاك تصير مثله هو أن الله سلّمك فقط !

وياما ناس ظاهرهم مايدل على صلاح ولكن لما تعرفهم عن قرب تشوف كيف يسارعون بالاعمال الصالحة .. وبرضو كيف العكس منهم ! وكلهم أجرهم على الله

عن نفسي لما اشوف شخص ظاهره غير صالح و احس وقع في نفسي حكم عليه على طول اتخيل ايش ممكن انه يسوي بينه وبين الله أحسن مني .. ممكن كافل يتيم ممكن يتهجد بالليل ممكن بار بوالديه

هالشي يخليني أحبه كشخص واذا ربي قدرني انصحه .. بانصحه حباً فيه

ليه مانفترض بالكل خير .. مهما كانت اشكالهم اوانتمائاتهم ونترك النوايا والاعمال لربها

في شي ثاني برضو .. نشوف انسان شكله مرتب وحلو  و ” ستايل “ولما نسمع عنه فعل خير نقول : يووه مو مبين عليه ؟ :/

كأن اصحاب الخير لازم تكون اشكالهم رثّه “ومو ستايل” !

ووضع الناس في “صناديق” تحت مسميات محددة ونتعامل معها على هالاساس يزعجني كثير ..

تصنيف الناس يقتل متعتنا في التعرف على شخصياتهم وتقبلهم مثل ماهم .. لاننا وضعنا لهم صورة مسبقة قبل لا نعرفهم حتى !

ليه لما نتعرف على شخص ونعرف اسم عايلته او من أي منطقة هو خلاص نربطه بالفكرة المتعارف عليها في المجتمع عنها ؟ نربط تاريخ وسمعة عائلة ومنطقة كاملة بشخص ؟ اشوفها قمة الظلم

لا للصنـدقة .. لا للتصنيـف ..

تعالوا نتخيل اننا نعامل الناس كذا .. شوفوا كمية الحب اللي بتصير بالمجتمع .. مافيه تباغض ولا تنافر ولا عصبية بين المناطق والعوائل ولا كره ولا أي مشاعر سلبية .. بنحبه مثل ماهو .. ولو حصل وتضايقنا منه بنتضايق بفعل سببه هو..

 لنحسن النية بالمسلمين ونطلعلهم 70 عذر لو أخطؤا .. ونحب اشخاصهم ونبغض اعمالهم السيئة ..


*تنبيه : ما أنزّه نفسي عن هالكلام , بالعكس اخطأ وأقع فيه كثير .. واللي كتبته نصيحه لنفسي ولكم .. وعسى الله يهدينا لأحسن الأخلاق

 “شكرا لـ شوشي لاسعافها لي بعنوان للتدوينة .. قلوب من هنا للكنبة اللي قدامي القاعدة عليها


  1. تدوينة عظيمة، على بساطتها ولغتها السهلة إلا إنها تتناول الجذر الرئيسي لكل عنصرية ولكل حكم شمولي ولكل طائفية ولكل إلغاء التعارف بين البشر، وهي مشكلة “الجوهرانية”.
    تعني الجوهرانية هي الايمان أن الناس لهم جواهر مشتركة، وبمجردة معرفة هذه الجواهر فهذا كافي للحكم على الشخص واننا لا نحتاج لنتعرف عليه بل فقط نتعرف على الجوهر الذي ينتمي اليه.
    نقول أن الشيعي له جوهر: تقية، يسب الصحابة، يسعى للإضرار بالسنة قدر المستطاع…إلخ. وعندما نرى شخصا ونكتشف انه شيعي، فاننا بسهولة نسقط الاحكام التي في رؤوسنا عن جوهر الشيعي على هذا الشخص بدون حتى أن نجلس معه ونتعرف عليه ونكتشفه، ففقط كونه شيعي كافي لأن نحكم عليه بهذه الاحكام.
    النظرة الجوهرانية تلغي حاجتنا باكتشاف الاشخاص، واكتشاف ما يتفردون به من مزايا وخصائص، وتجعلنا فقط للتعرف إلى أي جوهر ينتسبون ومن ثم نطلق عليهم احكام جاهزة.
    شكرا

    • Dro
    • يوليو 3rd, 2011

    اشكرك واهنيك واحييك على هذي التدوينه .. من ججد نحتاج انو نحسن الظن في الناس ومانحكم عليهم من لون عبايه ولا شكل بلوزه ولا قصة شعر 😦
    اتذكر مره حضرت محاضره د.امل الغفيلي وقالت فيها عن قصه لواحد يشرب خمر بس كان احسن الناس في الجهاد بس هوا ربي ابتلاه بالخمرر القصه طويله المهم انو تاب في الاخير الشاهد في الموضوع قالت الحين لو احنا شفنا واحد سكران في الشارع خلاص نحط عليه اكس ونحس حلال لو سبيناه او اتكلمنا فيه طيب احنا مانعرف دواخل الناس .. اعفن شي في مجتمعنا سوء الظن :\
    وسوري على الاطاله :p

    • اختتس شوشي
    • يوليو 3rd, 2011

    كلام يحرررك الاخلاق <-لاتسأليني شلون احس اخلاقي تحركت وبس 😦

    وفيه شغلتين قشعرتني هنوف :
    1- الكلام واضح وبسيط وقوي وثقيل وملخص وهذا بالضبط اللي نحتاجه 😦 هنوف من جد انتي مشروع مفكره استمري وانا راح ادعمك .
    2- تقشعرت لانك الحين تذكريني بنفسي ايام المراهقه سبحااان الله نفس فكري نفس شغفي للعلم واندفاعي للجوهر <-اقرب سطاحه

    كوني هنا دوما ننتظرك بانتظار <-ابد ميب جنبك عالسرير

    تنبيه! بالنسبه لادعمك ترا بس كذا قدام الناس اللي بالعالم الافتراضي عشان يتخيلوني كاش وظهر خخخخ

    • juju
    • يوليو 3rd, 2011

    الكلام حلو وجميل وسلس … لكن لا مانع إن ضعف الإيمان له علاقة بمقاربة المعصية ..
    لذلك لايزني الزاني حين يزني وهو مؤمن أعوذ بالله … وكذا المعصية حال اقتراف الإنسان لها
    يكون ايمانه بالله أضعف من حال بعده عنها ..( هذا طبعا إذا كان يتركها لله مهوب للناس بعيدا عن المرائين ) ..
    وفيه ملاحظة مهمة في قولك : يعني تلاقونه سكر ويمكن قبلها زنى وسرق وترك الصلاه وووو .. ومع هذا الرسول ينهاهم عن سبه
    اتمنى لو تقدرين تحذفينها … لأنك بهالكلام زدتي في الحديث أشياء ما وردت .. وافتراضاتك مهيب زينة لأنه لو فعل هالامور لاستحق العقوبة عليها وماجانا عن النبي اللهم صلي وسلم عليه انه عاقبه فيها
    فأنتي كذا تخطين في حق الصحابي رضي الله عنه .. وصلت ؟؟

    • juju
    • يوليو 3rd, 2011

    ترى كتبت وصلت لأني ماعرفت ارسله 😦 … الحين دريت انها جتك :$

    • ANO_OI
    • يوليو 3rd, 2011

    juju
    انا مااتكلم عن العاصي نفسه هالتدوينة اتكلم فيها عن تعاطينا معه
    وقصة شارب الخمر الرواية كانت وهم يقيمون عليه الحد سبه بعض الصحابة ورد عليهم الرسول 🙂

    • juju
    • يوليو 3rd, 2011

    أنا اعرف قصته بس انا اعتراضي على الزيادات اللي انتي زدتيها من عندك .. يمكن زنى وترك الصلاة … هالزيادات من عندك .. ولو صارت منه كان يعاقب … عرفتي ؟؟.. إنتي اذا جلستي تفترضين كذا على الصحابي تزيدين عليه تهم ما وردت في الرواية وماجت ..

  2. خلاص عدلته :$ جزاك الله خير

    • روي..
    • يوليو 21st, 2011

    لافُض فوووك هنوف..
    كلام لايخرج إلا من إنسان مستوى حرصه على الغير اهم من حرصه على مكانته ووضعه.. وانا أشهد لك مو عليك إنك ماتكتبين هالأشياء إلا لحرصك تصلحين من أفكار فئه من الناس ..ربي يصلح الحال..
    ويوفقك للأحسن ,, أنتظر الجاي .. لاتطولين علينا :*

    • Hopeesmilee
    • يوليو 23rd, 2011

    كتااابااتك مرره ناايس
    في كل تدوينننه معنى كبييييير
    يوحي ببراعة اللي كاتبه يمكن اول مره اعلق
    لان هالمره اخترتي موضوع حساس لاعب بمجتمعنا

    اهنيك ع تدويناتك الناجحه
    والله يخلي لك شوشي

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: