آيــة ليــلة (2) : يُـريدك الله

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا )

عندما أرى الحال الذي انقلب عليه رمضاننا في سنواتنا الأخيرة لا أجد كلمات تصفه مثل هذه الآية !

أهدانا ربنا أحبّ الشهور إليه .. وقدّم إلينا عظيم الهدايا .. فتح لنا أبوابه .. وعرض الجنة علينا ولكي يتم نعمته ويريح صدورنا أغلق ابواب جهنم وصفّد شياطينه , كأنه يقول لنا .. لا تخافوا هذا شهري وشهركم لايوجد غير الرحمة والغفران .. تقربوا إلي خطوة سآتيكم هرولة , ربنا بعظمته وجبروته يتقرّب إلينا ؟ ويعرض لنا كل هذا السخاء والكرم ؟ ومن نحن ؟ عن نفسي لا أرى اني استحق كل هذا .. أمام عزته أنا ذليلة , أمام قوته أنا ضعيفة , أمام عفوه أنا مذنبة ظالمة لنفسي , أمام غناه أنا أفقر مايكون , ومع هذا يتودد إلي ؟ قلبي يذوب حباً فيك إلهي .. وعيني تدمع شفقة بحالي !

ومع هذا .. كيف استجبنا لهذا الكرم الرباني ؟!!!

للأسف أعرضنا عنه !!!!

التفتنا لشياطين الانس .. وأعرضنا عن كرامات الله , تسابقنا للذنوب ولم نكن من المتسابقين للخيرات ..

في اليوم الواحد من هذا الشهر يُعرض 63 ساعة من المسلسلات الفاسدة ! ” وقد هبطت النسبة بسبب الثورات ففي العام السابق كان يُعرض 101 ساعة” *

في شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” من أذان المغرب تبدأ التغريدات بالتعليقات على هذه المواد القذرة بشكل لم أشهده في بقية الشهور ؟ أهو شهر القرآن أم شهر التلفاز ؟

والله إني لأخجل أن يرانا الله بهذا الحال , أتتخيل أن أحداً يهدي إليك الكنوز وتنصرف عنها للوحل ؟ أتعلمون بماذا وصف الله حالنا ؟

أُولَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ

تفكروا بالآية جيدا , أرجوكم !

ورجاء آخر .. أرجوكم أرجوكم أرجوكم .. لا تضيّعوا هذه الفرصة , فلا أحد منّا يضمن أن يعيش رمضاناً آخر

المصادر:

*جريدة الرياض http://www.alriyadh.com/net/article/655730

    • El3asforah
    • أغسطس 2nd, 2011

    أعترف بتقصيري، لا أريد قول سأحاول كونها مرادف للمعنى : ليس الآن
    ولن أعدني بشيء فما أكثر وعودي المنقطعة في نقطة ما
    ولن أتمنى فما خلق التمني إلا للجبناء
    أنا الأن : – وبدون س التسويف – أتوقف عن التعليق عن هذه المسلسلات
    منذ هذه اللحظة .
    لن أقول أتوقف عن مشاهدة حتى هذه اللحظة ولكني أُجبن
    و أتمنى .

    • Roi
    • أغسطس 2nd, 2011

    تعجز مفردات ي أمام حجم وسلاسة مفرداتك الرائعه،لاشيء أكثر سوى أن
    نستمتع برمضانياتك في كل ليلة من لياليه الشريفة معك..

  1. اللهم إنا نسألك الهدى

    اللهم إنا نسألك الهدى

    اللهم إنا نسألك الهدى

    :(((

    ,, جزاك الله خير حبيبتي 🙂 ❤

    • قارئه متطفلة
    • أغسطس 2nd, 2011

    أختي ، أسلوبك رائع جداً وقناعاتك قويه .. أرى نفسي مقصره وليست عندي الحجه الكافية لمناقشة هذه الفتيات الملحدات بتويتر هل يمكنك مناقشتهم عسى الله أن يهديهم على يدك ؟ ففي يومٍ من الأيام كنَّ مسلمات مثلنا لكن الظروف حدّتهن على ذلك .. دمتِ بود وأنا أنتظر مدونتك القادمه على أحر من حرقة الزيت « انحرقت اليوم ههههه

    • اشكر لك كلامك الجميل..لكن للاسف اعترف بتقصيري كذلك ولكن لا اتوقع اني وصلت لمرحلة استطيع ادعوا فيها من ارتد عن دينه فلا امتلك الحجج القوية التي استطيع ان أُقنعهم بها..لست الا في اول الطريق وقبل ان ابدأ ذلك فأنا لازلت جاهلة اسأل الله ان يزيدني علما وايمانا
      واشكر لك ثفتك فيني .. ممتنة لك حقا :$

    • Traneem
    • أغسطس 2nd, 2011

    جميل جداً ان تتوجه فتاة في مثل سنك لهذا النوع من المدونات في حين أن اغلب من هم في عمرك تمتلئ مدوناتهم بالفن و أهله..
    أنا فخورة جداً بمدونتك ، مقالك جميل جداً مؤثر و مخجل لنا،،

    اختي الصغيره الهنوف تقبلي اعجابي وتقبليني زائرة دائمة..

    ونعم التربية (F)
     

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: