آيــة ليــلة (5) : زِر المُـربّـع

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسْ)


جميع أفعال الانسان تبدء بإلهام , ثم تتحول الى فكرة , ثم اعتقاد , ثم الى سلوك .

وهذا مايفعله الشيطان بالتحديد .. مجرد “وساوس” .. إيحاءات .. كأنه يقذف بذرة , إن لاقت تربة خصبة في ذهنك استقرت بها وإن استمريت بالتفكير فيها فقد ارويتها ومع الايام وطول التفكير تتشبث جذور الفكرة الشريرة لتُثمر لك لاحقا .. ثمرة شريرة = فعل شرير .

تأمل معي .. الله جلّ جلاله يُنزل سورة كاملة بآياتها الكاملة عن موضوع واحد لاغير وهو .. إيحاء الشيطان , لا أفعاله , فقط إيحاءه !! أهو بالأمر الجلل ؟ لماذا لم يذكرها في عرض أي سورة بأن اذا جاءكم الشيطان بوسوسته تعوذوا بالله منه وانقضى الأمر ؟

بالرجوع لبدء الخلق من ذنب آدم إلى آخر فعل سيئ وقعت به كانت بدايته “ايحاء شرير” ولا اتكلم فقط الأخطاء الشرعية إنما عن كل فعل / قول / اعتقاد / ظنّ مُنكر بشكل عام .

جميع الأخطاء التي ارتكبناها كانت بدايتها فكرة لم نلقي لها بال , أو من الممكن في ذي بدء عاتبنا عقلنا “ كيف يتجرأ بطرح مثل هذه الأفكار ” .. ولكن هذه الفكرة ستعاود الزيارة وإن لم تتلقى الطرد ستضع لها مُتّـكأً وتبدأ بالاعيبها الخبيثة لتسيطر عليك وتدفعك لترجمتها لفعل سيء .

إذاً مالحل ؟ استخدم معها تقنية [الزر المربع في يد البلايستيشن] .. لا تضحك فأنا لا أمزح !

أترى حينما تُصارع شخص في لعبة وتضغط زر المربع فتركله على صدره فيتراجع قليلا ثم يعاود فتركله تارة أخرى فيترنّح ويحاول استعادة توازنه فتلقي إليه بالركلة القاضية فيخرّ صريعا !!

هذا تماماً ماتحتاجه الفكرة الشريرة .. أول ماتُنفث في نفسك أطردها حالا .. من غير تفكير ولا تمحيص ولا تحليل .. اطردها وإن جاءتك فاتنة جميلة جذابة لا تنخدع بمظهرها فما أن تمسح مساحيقها وتظهر لك ملامحها ستكون أبشع مارأيت , اطردها .. لن تيأس ستعاود الكَرّة وتُغيّر من مظهرها ومشيتها ومدخلها ولكنك لن تنخدع , سترجوك أن تُبقيها وتحاول اقناعك أنّها لن تفعل شيئا ولا تريد منك شيئا فقط تريدك ان تأويها وتتأمل حُسنها وإن لم تُعجبك فألقِها , ولكن هيهات .. ففطرتك الطاهرة ستُميزها ولن تخدعك ألاعيبها الساذجة ,وهنا ستتعوذ من أبيها الشيطان الرجيم “الذي هو بالمناسبة مقيّد بالسلاسل وأرجو من الله أن تحجر هذه السلاسل النار في عروقه وتشل أطرافه ويبقى مُعوقا بقية عمره” وستطردها بلا رحمة ولا شفقة وستخرّ صريعة كما خرّ المُصارع الشرير في اللعبة.

 فكّر بشيء سيئ لم تكن تتخيل أنك ستفعله وكنت تُنكره على من يفعله .. ولكنك فعلته !! أعد شريط فعلك هذا من آخر لقطة إلى البداية تماماً , أتشاهد مصدره ؟ إنها وسوسة – إيحاء – فكرة لم تكافحها .

هو أمر خطير واحتاج أن تنفرد سورة من القرآن بذكره ولكنه باستعانة الله معالجته سهلة في بدايتــه ..

  1. إذا هذي أفكارك لاتضغطين زر المربع أبد :p
    جميلة دائماً Anooi

    سلمت أناملك :*

  1. أغسطس 16th, 2011

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: