سوالف خُلاصة تجارب للمُستجدّين (For Dummies)

بسم الله الرحمن الرحيم

أثار شجوني وسم #mustjid في تويتر عبارةعن نصائح خاصة للطلاب المستجدين في الجامعات .. حاولت أشارك لكن حسيت مافي جعبتي أكبر من أن تحتويه تغريدة من 140 حرف لذا عقدت عزمي أن أفرد الموضوع بتدوينة مستقلة ..

 وأعتذر جدا عن التأخير من المفترض أنزل التدوينة الاسبوع الماضي لكنني انشغلت في الانغماس بكل مااستطيع فعله قبل بدء الدراسة الجديّة 

اللي بأقوله عبارة عن خلاصة تجارب 3 سنوات موهينة أبد أكلت فيها علقات محترمة .. بعض اللي بأقوله جربته أنا أو لاحظته في اللي حولي يمكن توافقوني عليه ويمكن لا لكن في النهاية ما أبي إلا نشر الفائدة والمساعدة .. 

أول محور وهو الأهم (الدراسـة) :

بالنسبة لجدولك حاول قد ماتقدر إلا إذا اضطريت ماتلعب فيه بحذف وإضافة عشان ماتتلخبط بالتعارض (النظام الجامعي يسمحلك تحذف مادة في الترم الحالي وتأجله لترم آخر واحتمال تتوهق في الأترام اللي بعده بحيث يكون فيه مواد مُتَطَلّب لهالمادة “يعني ماينفع تدرسها إلا إذا نجحت بالمادة اللي حذفتها” وإضافة مادة برضو يسمحولك تضيف مادة من أترام لاحقة لجدولك الحالي إذا كان عندك عدد ساعات يتحمل إضافة وممكن هالشي يحوسك أيام الاختبارات بحيث تكون هالمادة اختبارها بنفس يوم اختبار ثاني عندك وتطيح بحوسة التعارض).

وإذا جيت تاخذ رأي أحد بالدكاترة خذ رأي أكثر من شخص وأعرف دوافع اللي ينصحك وتجاربه.. مثلا طالب مايذاكرأبد ويقولك لا تاخذ عند فلان تراه ماينجح أحد !!

أو طالب آخر يقولك الدكتور الفلاني أسلوبه تعبان وأخلاقه تلفانه ولما تسأله عن السبب يطلع صار موقف شخصي بغض النظر عن الغلطان وعمّمه على أسلوبه كامل (هالموقف صار لي وخفت من الدكتورة ولما درست عندها لقيتها أفضل شخص درسني من دخلت الجامعة)

وعموما إنت اللي تتحكم بعلاقة الدكتور معك بأخلاقك وأسلوبك و (ذكاءك الاجتماعي).. أكبر خطأ أشوفه من الطلاب أنه يتعامل مع الدكتور (راس براس) !! لا ياعم.. أولا هو أكبر منك ودرجته العلمية أعلى منك غير أن مصير نجاحك بيده فلا تهايط الله يحفظك  .. ولاتستذكي عليه أوتعارضه بكل الحالات “هو صح مهما كان غلط” وإثبات وجهة نظرك مابيقدم ولا بيأخر بشي, احترم وقت المحاضرة لأن أغلبية الدكاترة ياخذون موضوع الحضور بشكل شخصي لما تتأخر عليه يعتبرونه تقليل احترام بشأنه وشأن محاضرته وأهم أهم أهم أهم أهم شي .. لا تنسى تقوله (يادكتور) .. لوقلت (أستاذ) وهو دكتور نهارك مُش فايت ! حاول تضبط علاقتك معه مخارج القاعة إذا مافهمت شي روح له يشرحلك بيعرف إنك طالب مجتهد وبتبقى براسه وبيراعيك في كل شي.

دخلت القاعة بسم الله.. احرص تجلس بالمقاعد الأمامية أولا أفضل للاستيعاب وشد الانتباه ثانيا الدكتور غالبا يأخذ انطباع عن اللي يجلسون بالأخير انهم مهملين وغير مبالين (من عجائب الجامعة قد درستني معيدة واكتشفت بالنهاية إنها طول الترم كانت تنقصني لأني اجلس ورى بدون لا أدري)

ابعد عن الأصحاب المُلهين.. بيشغلونك عن المحاضرة وبتكرّه الدكتور فيك واحتمال كبير يحطكم براسه وماتدري اش ممكن يسوي !!

ركز بالمحاضرة انتبه للي ينقال لأنك لو بتعتمد على الكتب بدون الشرح بتضيع لأن أغلب الكتب الأكاديمية دسمة ومافيها شرح وافي, اكتب مع الدكتور ملاحظات لأن أغلب اللي يركز عليه هواللي بيجي في الاختبار.

كوّن لك علاقات مع ناس شاطرة ونبيهه بيفيدونك كثيييييير (مو تصادقهم لمصلحة بس) تكون علاقتك فيهم أخذ وعطى, إذا مافهمت شي يشرحولك نقصك شي تاخذ منهم, تراجع معهم قبل الامتحانات ونفس الشي تقدمه لهم, وبقد ماتساعد الناس وتشرحلهم وتقدملهم خدماتك الله بيساعدك ويسهلك كل أمورك ويعينك حتى بالاختبارات لوماحليت زين تلاقي الله يسخرلك الدكتور ويعطيك درجة ماتحلم فيها, لاتظن إذا استخلصت الأشياء المهمة لنفسك بتتفوق على الباقين !! خطــــــأ.. لكن لا تعطي دفترك وكتابك أحد, إذا نقصه شي ينقله منك وإنت معه لأنه لوأخذه وبيرجعه بعدين يمكن مايرجع  وقد صارت

أهم شي حاول قد ماتقدر تجمع درجات في الاختبارات القصيرة والفصلية لأنك ماتضمن بالنهائي اش بيكون وضعك على الأقل تضمن لوجبت ك مدرجة في النهائي تنجح (أيام الاختبارات النهائية تتسلط النكبات ياإما بمرض أو ظروف طارئة تصير ماتقدر تذاكر) فشي حلو يكون لك رصيد درجات تضمنه للمواقف الحرجة.

وطبعا الغياب .. ترا في شي إسمه حرمان  إذا تجاوزت عدد ساعات الغياب المسموح لك يحرمونك من المادة نهائيا وكأنك مادرستها وترجع تعيدها من أول وجديد.

ثانيـاً : على مستوى النشاط اللاصفي تبع الجامعة

بيعطيك تجربة مختلفة ولذيذة للجو الجامعي, تحس نفسك مفيد وفعّال, وإدارة النشاط تعطي شهادات لكل ترم تشترك معهم وبيفيدك بعدين لو حبيت تتوظف في جهه يهمها فاعليتك في المجتمع (خصوصا لوكنت طامح لإعادة في الجامعة).

ثالثـاً: النسبة لعلاقاتك الاجتماعية

الجامعة بيئة مناسبة إنك تكتشف نفسك وتغير من صفاتك السلبية باحتكاكك أكثر بالناس في المحيط الجامعي اللي يحوي على جميع الأصناف والعقليات والانتماءات والتوجهات, لهالتنويع جوانب إيجابيي وسلبية وسلبية كمان.. الإيجابية لما تتوغل فيه (بحذر) إذا ناوي فعلا تفهم الحياة وتنتقل من قوقعة الحياة المدرسية إلى مساحة أكبر حتى لو حصلتلك مواقف سيئة بالنهاية بتطلع منها بتجربة تستفيد منها مدى الحياة, أما السلبية لما تتوغل فيه بسذاجة وبدون تفكير بتلاقي نفسك بتذوب وتتشكل حسب السائد ولو كان غلط ولما ماتاخذ حذرك وتعطي ثقتك للكل بدون ماتعرفهم كويس مابتلاقي اللي يسرّك!

أما السلبي الآخر لما تكون منطوِ على نفسك أومقتصر علاقتك بأصدقاء محددين ممكن يكونوا نفسهم أصدقاءك من المدرسة وتعتقد كذا بتريح راسك, هو فعلا بتريح راسك لكن بتخسر فائدة خوضك للتجارب ولو تواجهك بالمستقبل مابتعرف تواجهها !

وأهم شي التوازن في علاقاتك الاجتماعية, برأيي اجعل علاقتك سطحية مع الغالب وعميقة مع المقرّبين, وانتبه تكون لك عداءات .

بالنهاية أكثر شي ودي أوصله لكل الطلاب.. استمتع استمتع استمتع بالجامعة, مرحلة جميلة جدا مابتكرر وبتذكرها طول حياتك, لاتصير من اللي من أول سنة لهم يتذمرون ويعدون الأيام على تخرجهم (على أساس عندهم خطط جبارة بعد التخرج!!), في نفس الوقت لاتنبسط وااااجد لدرجة تسحب على دراستك !!

استمتع بتخصصك , لو حسيت تخصصك مورغبتك ولا قادر تحقق طموحك فيه حوّل منه لشي فعلا تحبه, حتى لو مابقالك شي على التخرج, تجلس بالجامعة 8 سنين إن شاءالله لكن بالأخير تتخرج من قسم حابّه ومبدع ومتفوق فيه أفضل بكثير من إنك تتخرج بأربع سنين من قسم ماتدري وين الله حاطك فيه ومعدل منخفض (4 من صديقاتي ضلّوا في قسم الحاسب 3 سنوات يكافحون لحد مااهلكوا وحولوا لإدارة أعمال, كل الناس عارضتهم كيف يضيعون هالسنوات وهالتخصص الفتّاك, لكن الحين باقيلهم ترم على التخرج ومتفوقات جداااااااا ومرتاحات ومعدلهم ممتاز مرتفع)

الاستشارة جميلة لكن لاتخلي أحد يتحكم في مصيرك, إنت وحدك عارف اش تبغى بالضبط مو تبعاً لهواك لكن تبعاً لطموحك.

الجامعة حلوة وممتعة بس يبيلها جديّة وروح مُنطلقة وفوشيّة 🙂 

  1. أولاً أود أن أشكرك على هذه التدوينة الجميلة.
    من المؤسف حقيقةً أن يكون واقع التعليم الجامعي عندنا (في الدول العربية) بهذا الشكل، وأعني تحديداً طريقة تعامل الدكاترة مع الطلاب. وقد صدمني أنها تشبه كثيراً الطريقة التي يتعاطى فيها الدكاترة مع الطلاب في بلدي. حيث يسعى الطالب إلى مرضاة استاذه. ولا مشكلة في ذلك إن اقتصر الموضوع على الأدب والاحترام. أما أن يتخطاه إلى الدائرة العلمية، فهذا مؤشر حطير.

    إن كان هنالك أمر تعلمته خلال دراستي (التي لم تنته بعد) هي أن تواضعنا يعكس جوهر إنسانيتنا. وإن كان هنالك أمر يجب أن نتعلمه من جميع ما نعلمه، فهو أن ما نجهله أكبر بكثير مما نعلم. وأن قيمة الإنسان بجوهره. وأن الغرور دليل السطحية. والذي يدرك حجم معرفته يتواضع لطلابه ويتعلم منهم.

    وبالتالي، يتوجب على المدرس أن يحترم رأي من يعلمه ولو خالفه، خصوصاً إن كانت القضية تحتمل الخلاف أصلاً. ويعول في البيئة الأكاديمية على طريقة التفكير والنقد، لا على التلقين والحفظ ورضا الدكتور. وبالتالي إن لم نسمح لطلابنا أن يخالفو اساتذتهم بالرأي وأن نشجع على ذلك الاختلاف البناء، فإننا نقتل بأيدينا روح الأبداع والنقد، وهما الوسيلتان الأساسيتان في تقدم المجتمع.

    دمت بخير.

  2. ومن خبرة 3 سنوات ايضاً تخللها حذف واعتذار

    كلامك صحيح ..

    أكثر ما يحوس الطالب هو انه يمشي خلف آراء زملائه اللي تكون شخصيه بأحيان كثيره !

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: