الأسبوع 13 : هل تعرف حجم مساحتك الشخصية ؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

من الأمور التي كانت تحيرني في نفسي, هو أن الأشخاص إذا تقرّبوا مني كثيرًا ابتعد بنفس قدر تقرّبهم مع بقاء محبتهم, وإذا ابتعدوا كثيرًا -كردّة فعل- أتقرّب إليهم بما يردم المسافة بشكل أتقبّله !

كثيرًا ماقيل لي أني أحب البعيد وأزهد بالقريب.. ولكني موقنة أني لست كذلك !

فأنا أقدر جدًا ماأملكه.. ولكن في نفس الوقت ضميري طالما أشعرني بالذنب لما أفعله بأشخاص أحبوني وأبادلهم المحبة كذلك.. لاأخفي سرًّا أني كرهت نفسي في أوقات كثيرة لكن لم أجد حلًا !

 

إلى أن استدركت حقًا ماهيّة تصرفي هذا.. ووجدت له تفسيرًا علميًا منطقيًا وطبيعيًا وغير سلبي على الإطلاق -عكس ماتوقعت- .

يُقال أن لكل شخص “مساحة شخصية” معنوية .. يرتاح لوجودها في علاقته مع الناس.. هناك مَن مساحتهم ضيقة بحيث يألفون لوجود أشخاص يدخلون إلى عالمهم بشكل عميق بدون أن يزعجهم وذلك, وهناك على العكس -أمثالي- مساحتهم الشخصية كبيرة, بحيث يفضلون أن تبقى مسافة لابأس بها في علاقاتهم مع الآخرين, وقد تختلف هذه المسافة التي يفرضونها من شخص إلى آخر ولكن تضل كبيرة مقارنة بغيرهم.

 

فِهم هذه المسألة نقطة أساسية لبناء علاقة صحيّة متفاهمة.. تدرك حجم المساحة التي يريدها الطرف الآخر لنفسه والتي يريدك أن تقترب منه على أساسها.

فهم هذه النقطة يجعل من تصرفات الآخر مقبولة ومنطقية.. بحيث لو أراد التقرّب منك كثيرًا ومشاركة تفاصيل حياتكما سوية المهمة والغير مهمة, تدرك أن مساحته التي رسمها بينكم ضيقة جدًا, ويرتاح لوجودك بهذا القرب منه.

كذلك لو شعرت أن الآخر يبعد عنك كلما تقربت ويتورّع عن مشاركة تفاصيل حياته ويتحفظ على أمور عدّة تخصه فطبيعته هنا تحتّم عليه فرض مساحة كبيرة لا يد له فيها, هو يحبك مادمت خارج حدود مساحته الشخصية, وإذا حاولت الاقتراب سيبعد بقدر قربك ليوفر لنفسه المساحة التي يرتاح ويطمئن فيها !

والقرب مسألة نسبيّة.. قد يحبك جدًا لكنه سيسمح لك بالتقرب منه لدرجة تُرضيه ولكن ربما لاتكون بالشكل المتعارف عليه لآخرين في وضعكما !

 

طبعا هنا نتحدث إذا هناك وِدّ قائم من الطرفين 😀

 

التدوينة أعلم أنها بسيطة جدًا ..  لكني أردت بشدة توضيح هذه النقطة لأنها قد تُحدث الكثير من المشاكل وتُعطي انطباعات غير حقيقية لدى الآخر في حين أن المسألة بسيطة جدًا وكل ماتستدعيه هو مجرد “تفهّم”.

  1. كلامك صحيح فيه ناس مهما تتقرب منهم وتحاول تعمق معاهم بالعلاقه
    يكونون سطحين معاك بالنسبه لاسرارهم لان هذا طبعهم مايقدرون يغيرونه

    • dreams
    • يونيو 7th, 2012

    تدوينة مميزة ، أحيانًا لشدة ما أسبّ الشخص الأحمق -المتناقض- بداخلي أكره نفسي ..
    شكرًا الهنوف

    • كثيرا ماكرهت الشخص المتناقض داخلي 😦 إلى أن شخّصت ماأنا فيه، فأعتذرت لي عن جميع ماأتهمتها بما لاذنب لها فيه

  2. أحترم جدًا أنّكِ ترين نفسك بهذا الوضوح،
    وأشكرك جدًا، الآن فقط فهمت لماذا تطلب منّي صديقتي أن أشاركها في تفاصيل حياتي كما تفعل هي، بينما لا أحبّ أبدًا أن يحدُث ذلك، ولا يمكنها أن تستوعب لماذا أفعل ما أفعل! دائمًا تعتقد أنها تُثقِل عليّ حين تتحدّثُ لي عن كل ما يحصل معها، مع أنني أخبرها مرارًا وتكرارًا أنني أرحّب بما تفعل!
    بصدق كنت أحتاج لهذه التدوينة
    شكرًا، جزاك الله خيرًا 🙂

    • هذا مايحصل معي كذلك!
      أتمنى أن يفهم الجميع الفوارق في طبيعة الآخرين ولايتعاملون معها بشكل شخصي فهذه الفوارق لايد للشخص فيها، هذا ما جُبل عليه!

  3. فيه ناس ينفع معاهم مبدأ ( ابعد بعيد حبك يزيد) وناس (بعيد عن العين بعيد عن القلب)، ودايماً هذا الموضوع يستهويني فجمعت فيه اقتباسات شتى:

    “إذا أقبل إليك مقبل بوده فسرك ألا يدبر عنك فلا تنعم الإقبال عليه والانفتاح له فإن الإنسان طبع على ضرائب لؤم فمن شأنه أنه يرحل عمن لصق به ويلصق بمن رحل عنه إلا من حفظ بالأدب نفسه وكابر طبعه”.

    ويقابله في المعنى
    إذا أردت أن تدوم لك اللذة، فلا تستوف الملتذ به أبداً، بل دع فضلة تدم لك لذته-سقراط.

    هذول من الناس اللي (بعيد عن العين بعيد عن القلب)
    “ها هو يعود بعد غياب طويل، غير انه انتبه فجأة أن العودة بعد الغياب، كثيراً ماتكون غياباً أخر!”

    موضوع جميل وخفيف 🙂

    • صحيح كلامك.. عموما مهما كانت مساحة الشخص التي يفضلها، التوازن في القرب والبعد مطلوب.. فالحضور الدائم يجلب الملل.. والبعد الكثير قد يفتح بابًا للاستغناء.

  1. أكتوبر 31st, 2014
    Trackback from : burn ps3 video

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: